أخبار الوطن الرئيسية

09/08/2011

 

مفتي سورية: 600 طائرة من بلدين مجاورين ستنفذ هجوما على سورية

 

 

\حذر مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون من مخطط عسكري يستهدف توجيه ضربة جوية لسورية بواسطة 600 طائرة تدخلها من بلدين مجاورين، مشددا على أن الوطن لم يعد بحاجة إلى تظاهرات ولا مسيرات وطالبا أن يجلس الجميع من معارضة وموالاة على موائد الحوار لإنقاذ الوطن.
وقال حسون خلال حفل إفطار ضم رجال دين مسلمين ومسيحيين في فندق الكارلتون في حلب: المنطقة تمر في أحلك وأقسى الظروف وأن قضية عام 48 (قيام إسرائيل) ليست أخطر مما يحدد للمنطقة اليوم، كاشفا عن مخطط عسكري اعتبره مقدمة لضرب سورية ضربة جوية ساحقة، وأن هذا المخطط بدأ تنفيذه في السودان ومصر فاليمن وليبيا وتونس وبقيت سورية.
وبحسب موقع الرادار الإلكتروني السوري، فإن حسون تحدث عن تفاصيل المخطط العسكري قائلاً: ستدخل 600 طائرة حربية من بلدين مجاورين وستقسم سورية لقسمين وستضرب مرتين وتدمر منذ البداية محطات الكهرباء والمياه والمطارات، وبالتالي ضرب الاقتصاد السوري.
وأضاف: اليوم هناك فرز بين شرق مسلم وغرب مسيحي، وسيهجر كل مسيحيي العالم العربي إلى أوروبا، ويهجر كل أبناء المسلمين في أوروبا إلى العالم العربي، لتبدأ حرب دينية طويلة الأمد بين المسلمين والمسحيين ينعم فيها اليهود والمؤسسات الاقتصادية بـ 100 سنة من الاستعباد للشعوب العربية والأوروبية.
وتابع: أقول لكل أبناء الوطن كفى، فالسكين على رقابنا جميعاً أنتم ونحن، وسواء كنتم معارضة أو موالاة أم كنتم يميناً أو يساراً يجب أن تجلسوا على موائد الحوار لتنقذوا الوطن، هذا الوطن لم يعد يحتاج إلى مظاهرات ولا حتى إلى مسيرات، فاقتصادنا بخطر وسماؤنا وأرضنا بخطر، ومازال هناك من يقول قانون أحزاب، وأضاف: القضية ما عادت بالقوانين، وهي لم تعد أيضاً قضية حزب أو رئيس أو طائفة ما، القضية هي اليوم سورية والمستهدف رقابنا جميعاً فلنتحد جميعاً ونتكاتف وإلا فوطننا بخطر.
واعتبر حسون أن الرئيس بشار الأسد زاهد في الرئاسة جميعها، ويعرف أن وطننا غال وأننا إن تخلينا اليوم عنه فلن يكون هناك وطن، فلننس خلافاتنا ونقبل خلافنا فاختلافنا ثراء، وخلافنا عداء.
واوضح حسون: أقول لكل رجال الدين أشعلوا في مساجدكم وكنائسكم النور وأطفئوا النار، وقولوا لأصحاب المظالم تعالوا نعينكم على مظالمكم للوصول إلى الحق بعقلانية لا بتدمير الوطن.

المصدر:صحيفة الراي العام الكويتية -     أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري