أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

12/07/2010

 

مشفى عربين مأوى للكلاب الشاردة...عشر سنوات ولم يجهز

 

 

‮عشر سنوات مضت على تجهيز مشفى عربين ولم تزل المعاناة مستمرة ويعود سبب التأخير إلى تقاذف مسؤولية تجهيز المشفى بين العمل الشعبي والجهة الحكومية، وتأتي قصة تأخير تجهيز المشفى، حيث إن إحدى المواطنات في عربين تبرعت بأرض لمصلحة مجلس المدينة وقدم أهالي المنطقة من خلال العمل الشعبي بناء المشفى على الهيكل ولكن بعد استكمال بناء المشفى على الهيكل أصبحت مدينة عربين عاجزة عن إكمال هذا المشفى وتمت مخاطبة مديرية صحة ريف دمشق لإكمال المشفى إذ اعتبره الأهالي من الأساسيات التي يجب أن تكون في مدينتهم وهي بأمس الحاجة إليها. ودامت الفترة المذكورة سبع سنوات، حتى جاء قرار موافقة الحكومة بأن تستلم مديرية صحة ريف دمشق استكمال وتجهيز المشفى منذ أكثر من سنتين ولكن الأمور لا تزال كما هي عليها. صاحب مكتب عقاري محمد.ع قال لـالوطن إن مشفى عربين اسمه مشفى حفيظة نسبة إلى المتبرعة بالأرض وكذلك لتبرعها بأرض لبناء مسجد ولكن المشفى الواقع في شارع الشيخ برق لم يزل على الهيكل منذ أكثر من عشر سنوات. مبيناً أن البناء أصبح مأوى للكلاب الشاردة والقمامة والحشرات لهذا ننتظر من مديرية صحة ريف دمشق النظر بعين الرحمة لتجهيز وإكمال بناء المشفى للتخلص من الأوساخ ولما لها من أهمية في خدمة أهالي مدينة عربين من الناحية الطبية وتوفر مركز طبي يخدم أكثر من 70 ألف نسمة، أبو زهير من أهالي مدينة عربين بيّن أن المشفى يقام على أرض تبرع بها الأهالي على أمل أن يرى المشفى النور في أقرب وقت ممكن ولكن المعضلة الكبيرة لم تجد حلاً لحد الآن، واللافت للنظر أن بعض أهالي مدينة عربين من المغتربين قدم تبرعات تجاوزت 70 مليوناً لاستكمال المشفى ولكن تدخل بلدية عربين، ومطالبتها بالمبلغ المذكور لتجهيز المشفى جعل المغتربين يرفضون تقديم المبلغ خوفاً من أن يذهب في غير المكان المخصص له. أبو عبد اللـه قال إن مشفى عربين يعتبر من المباني المهمة باعتبار أنه سيؤدي خدمات صحية متطورة تؤمن الاحتياجات الطبية والعلاجية بأنواعها لسكان المدينة والمناطق المجاورة المحيطة بها، ولافتاً إلى أن المنطقة بحاجة ماسة إليه ولا يوجد أي مشفى قريب من المدينة. من جانبه رئيس بلدية عربين عبد الكريم القشلة رمى الكرة فوراً في ملعب مديرية صحة ريف دمشق متناسياً سبع سنوات مضت قبل تسليم المشفى إلى المديرية، مبيناً أن البلدية سلمت المشفى إلى مديرية الصحة منذ أكثر من عامين لاستكمال وتجهيز المشفى والبلدية لا علاقة لها في متابعة تنفيذ المشروع. بدوره مدير صحة ريف دمشق حسن جبه جي قال إن المديرية استلمت المشفى منذ عامين وإن الدراسة الفنية جاهزة وهي قيد الإعلان على أن يتم فتح عروض المناقصة خلال الأشهر القادمة لتتم المباشرة بتجهيز وإكساء المشفى حسب الشروط الفنية الموضوعة.

المصدر:صحيفة الوطن السورية   - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري