أخبار الوطن الرئيسية

13/01/2012

 

الجيش الإسرائيلي استعد نهاية 2007 لهجوم من جانب سورية وحزب الله

 

 

كشف القائد السابق للجبهة الشمالية للجيش الإسرائيلي اللواء غادي آيزنكوت خلال شهادته أمام محكمة، أن الجيش الإسرائيلي استعد في نهاية العام 2007 لهجوم من جانب سورية وحزب الله.
وكتبت صحيفة معاريف، امس إنه على رغم أن آيزنكوت لم يُشر إلى أسباب التوتر بين الجانبين، إلا أنه يرجح أن خلفية ذلك كان مهاجمة الطيران الحربي الإسرائيلي لموقع دير الزور السوري - الذي تؤكد إسرائيل إنه كان منشأة نووية - وتدميره في شهر سبتمبر من العام 2007.
ونقلت عن آيزنكوت إن الجيش الإسرائيلي رفع حال الاستنفار في صفوف قواته في شكل كبير جدا وأجرى تدريبات لقواته على سيناريو حربي.
وجاءت أقوال آيزنكوت خلال شهادته في قضية تنظر فيها المحكمة العسكرية في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب ضد ثلاثة ضباط على خلفية حادث وقع أثناء تدريبات عسكرية في 12 نوفمبر 2007 وقتل خلاله جندي من قوات الاحتياط.
وقال آيزنكوت خلال شهادته إن احتمال اندلاع حرب مع سورية قائم، ولا أقول إن هذا احتمال كبير جدا لكن تقويماتنا، وهذا تقديري أيضا، هي أننا قد نتدحرج إلى حرب في الجبهة السورية واللبنانية.
وأشارت الصحيفة إلى أن أقوال آيزنكوت، المتواجد حاليا في فترة دراسة ومرشح لمنصب نائب رئيس أركان الجيش، جاءت خلال رده على سؤال حول الأجواء التي كانت سائدة في قيادة الجبهة الشمالية التي كان قائدها خلال وقوع الحادث أثناء التدريب.
وأضاف أنه في نهاية العام 2007، قمنا بتغيير سلم الأولويات وخطط التدريبات العسكرية المكثفة التي تجاوزت المستوى المخطط له، وكان التشديد بالنسبة لي على وحدات الاحتياط في الجبهة السورية، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي قلل من التدريبات خلال الأعوام 2000 و2006 وكانت هناك حاجة لسد الفجوات.

المصدر:الراي العام الكويتية   -    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري