أخبار الوطن الرئيسية

13/11/2011

 

شهداء في حمص وإدلب واشتباكات بين الجيش ومنشقين

 

 

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، مقتل ما لا يقل عن 17 شخصا، 9 جنود و8 مدنيين في محافظتي حمص (وسط) وإدلب (شمال غرب)، حيث تدور اشتباكات بين قوات نظامية ومسلحين، يعتقد انهم منشقون عن الجيش.
وقال المرصد من جهة ثانية إن عدد القتلى، الذين سقطوا في جمعة تجميد العضوية مطلبنا، ارتفع الى 26 هم 25 مدنيا وعسكري واحد،
وأضاف المرصد سقط 3 شهداء في حمص في عمليات قصف بالدبابات واقتحامات تخللها اطلاق نار عشوائي، بالاضافة الى رصاص القناصة المتمركزين على أسطح الأبنية السكنية في مختلف أرجاء المدينة وضواحيها.
وقال إن قوات الأمن تنفذ على مدار ساعات النهار والليل حملة مداهمات واعتقالات، خصوصا في حيي باب السباع وباب الدريب، بحثا عن مطلوبين. وسمعت أصوات إطلاق رصاص كثيف في حيي بابا عمرو والانشاءات.
واضاف المرصد أيضا توفي رجلان السبت متأثرين بجروح أصيبا بها الجمعة في الخالدية ودير بعلبة، خلال مشاركتهما في التظاهرات المناهضة للنظام.
وبذلك يرتفع عدد الذين قتلوا جراء اصابتهم الجمعة في حمص الى 17 مدنيا، وعسكري منشق.
وفي إدلب، استشهد مدنيان في فطيرة في جبل الزاوية، برصاص طائش خلال اشتباكات بين قوات عسكرية سورية ومسلحين يعتقد انهم منشقون.
وقال المرصد إن هناك أنباء مؤكدة عن انشقاق العشرات عن الجيش يقدر عددهم بما بين خمسين الى سبعين عسكريا في ادلب.
وأضاف أن قوات الامن تطوق مدينة سراقب في ادلب، وان السكان يفيدون بحصول اطلاق نار في داخل المدينة.

المصدر:أ ف ب  -    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري