أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

15/06/2010

 

بعد سرقة المحركات وبيعها..مستثمر النقل الداخلي بحماة ترك الباصات خردة وهرب

 

 

‮عدد غير قليل من سائقي باصات النقل الداخلي العاملة في مدينة حماة، أكدوا بحرقة وأسى أن الشركة المستثمرة للباصات، ترغمهم منذ شهور طويلة، على ملء خزانات الباصات بالمازوت يومياً وصيانتها في حال تعطلها وكثيراً ما تتعطل -من حسابهم الخاص، ومن لا يملك النقود لذلك، لا يعمل ويذهب إلى البيت!!.
وقال السائقون: إن الشركة تتعامل معنا بسبب غياب رقابة الجهات المعنية ومحاسبتها، بمنتهى الفظاظة، مستغلة حاجتنا للعمل وظروفنا المادية الصعبة، فهي لا تقبِّضنا رواتبنا، بل تعطينا دفاتر تذاكر ركوب، مقابل رواتبنا والمبالغ التي ننفقها على المازوت والصيانة، وترغمنا على بيعها للمواطنين، حتى نعمل ونعيل أسرنا وأطفالنا، فهل هذا معقول؟.
يتساءل السائقون ويؤكدون أيضاً أن الحالة الفنية للباصات سيئة جداً، ما يهدد سلامة الركاب في أي لحظة، لأن محركاتها خردة، والمحركات الجديدة التي اشترط مجلس المدينة على الشركة شراءها وتركيبها على الباصات عند تعميرها، لم (تُركَّبْ) بل سرقها المستثمر وباعها مع قطع أخرى من المحركات، ما أدى إلى توقف العديد من الباصات، وخروجها من الخدمة، ما سبب معاناة للمواطنين!!. الأمر الذي أكده لـالوطن مدير النقل الداخلي بحماة أيضاً، والذي قال: لقد تم تشكيل لجنة خبرة للتحقيق والتدقيق في هذا الموضوع، والمستثمر هارب، والبحث عنه جار. المهندس مختار حوراني رئيس مجلس مدينة حماة قال: لقد أخلَّت الشركة المستثمرة للنقل الداخلي بشروط العقد المبرم معها، وهناك (دعوى) مقامة عليها أمام القضاء، ننتظر البت فيها بسرعة.

المصدر:صحيفة الوطن السورية  - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري