أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

18/06/2010

 

الإفراج عن اثنين من قياديي إعلان دمشق وإعادة اعتقال الكاتب علي العبد الله

 

‮أفرجت السلطات السورية يوم الخميس 17/6/2010 عن اثنين من قياديي تجمع إعلان دمشق للتغير الوطني الديمقراطي وهما الدكتور وليد البني والدكتور ياسر العيتي وذلك بعد انتهاء مدة الحكم الصادر بحقهما ،و أعيد اعتقال عضو الأمانة للإعلان الكاتب علي العبد الله الذي أنهى مدة محكوميته وكان المفترض ان يفرج عنه معهما وذلك بناء على ضبط نظم بحقه في مكان توقيفه في سجن دمشق المركزي (عدرا)على خليفة كتابته مقالا سياسيا حول العلاقات السورية الإيرانية ووجهت النيابة العسكرية له تهمتي "نشر أنباء كاذبة من شانها ان توهن نفسية الأمة" و "تعكير صفوة العلاقات مع دولة أجنبية" وقرر قاضي التحقيق العسكري يوم أمس الخميس توقيفه وإيداعه سجن (عدرا).
وكانت السلطات السورية أفرجت في وقت سابق عن أربعة من قياديي الاعلان هم فداء الحوراني وأكرم البني وجبر الشوفي وأحمد طعمة ومن المنتظر ان يتم الإفراج عن كافة قياديي اعلان دمشق المعتقلين تباعا خلال الأيام المقبلة .

جدير بالذكر ان محكمة الجنايات الأولى بدمشق كانت قد أصدرت بتاريخ 29/10/2008 قرارا بتجريم قياديي إعلان دمشق : رياض سيف - فداء أكرم الحوراني - أحمد طعمة - أكرم البني - علي العبد الله - جبر الشوفي - ياسر العيتي - طلال ابودان - وليد البني - محمد حجي درويش - مروان العش - فايز سارة ،بجنايتي "إضعاف الشعور القومي نقل أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة" وسجنهم لمدة عامين ونصف العام.

يشار إلى ان السلطات الأمنية السورية كانت قد شنت حملة اعتقالات ضد أعضاء المجلس الوطني لإعلان دمشق بعد انعقاد مؤتمره الأول في 1/12/2007.

إن المرصد السوري لحقوق الإنسان يهنئ المعتقلين المفرج عنهم بخروجهم إلى الحرية ويدعو الجهات المختصة إلى حفظ الدعوى المحركة بحق المعارض السوري علي العبد الله والإفراج الفوري عنه ويكرر المرصد مطالبته للحكومة السورية بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية والتوقف عن ممارسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين والسماح بلا قيد أو شرط بعودة السوريين من أصحاب الرأي خارج البلاد الذين يخشون اعتقالهم في حال عودتهم إلى سورية.

المصدر:المرصد السوري - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري