أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

18/08/2010

 

الحمويون ينفقون في رمضان 3 أضعاف ما ينفقونه في الشهر العادي

 

 

ينفق الحمويون على الطعام والشراب في شهر رمضان المبارك 3 أضعاف ما ينفقونه على مأكلهم ومشربهم في أي شهر آخر بحسب الخبير الاقتصادي عبد اللـه مراد آغا، فهم يستهلكون في هذا الشهر كميات كبيرة من مختلف المأكولات والعصائر والعرقسوس، وتزين مائدة إفطارهم أصناف عديدة من أكلات المطبخ الحموي الشهيرة التي يدخل في تركيبها الجوز واللوز واللحوم الحمراء والبيضاء، مثل: (شيخ المحشي والمقلوبة والكبسة وورق العنب) وعصائر (الليمون والبرتقال ويوسف أفندي والتوت الشامي والكرز والعرقسوس). وترى ربات البيوت ينهمكن في إعداد مائدة الإفطار قبل ساعات طويلة من موعد - ضرب المدفع الإفطار، ليجتمع شمل الأسرة على المائدة التي تضم أصنافاً كثيرة ورائعة من المأكولات المذكورة، إضافة إلى سلطات الخضار المتنوعة والفتوش والتبولة، وشوربات العدس وماجي بالخضار والشعيرية، والحلويات، وغيرها. وترى الرجال في الأسواق يحملون بأيديهم أكياساً عديدة من الخضار والفاكهة ومواد السلة الرمضانية، التي لا يقوون على حملها فيستنجدون بسيارات التكسي، التي ينتعش عملها في رمضان، وتزداد طلباتها بشكل لافت كما يقول سامر وهو سائق تكسي الذي يضيف أيضاً: في رمضان نعمل بشكل جيد نتيجة الطلب المتزايد علينا، وتهافت الزبائن على نقل الأغراض والحاجات، التي نضيف 25 ل. س أجرتها على أجرة الراكب. ويقول حسام المصري: لرمضان نكهة خاصة لدينا وخصوصية مميزة عن غيره من بقية الشهور، لذلك نخصص له ميزانية خاصة لننفقها على توفير مستلزماته، قد تتجاوز أضعاف ما نخصصه للأشهر الأخرى، ففيه تجتمع العائلة على المائدة، ويجمعها الشهر الفضيل بحميميته.

المصدر:صحيفة الوطن السورية - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري