أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

22/08/2010

 

جهات الحكومة غارقة بديون الكهرباء

 

 

خفضت الشركة العامة لكهرباء الرقة الفاقد الكهربائي خلال الدورتين الأولى والثانية من العام الحالي إلى 29.3 بالمئة مقابل 35.4 بالمئة خلال الفترة نفسها من العام الماضي 2009 وبنسبة انخفاض 6 بالمئة. ‏
وبيّن مدير عام الشركة المهندس خضر الصالح أن خفض الفاقد جاء نتيجة جهود الشركة في الحد من ظاهرة الاستجرار غير المشروع وتنظيم الضبوط بحق المخالفين لافتاً إلى أن الشركة نظمت 3278 ضبطاً خلال النصف الأول من العام الجاري إضافة لاستبدال العدادات الميكانيكية بأخرى إلكترونية وعددها 3235 عداداً على مستوى المحافظة وذلك من أصل خطة الشركة المتضمنة استبدال 7 آلاف عداد.
ولفت الصالح إلى أن الشركة ركبت أيضاً 3683 لوحة لعدادات مداخل الأبنية الطابقية اشتملت على 24452 عداداً وإخراج العدادات خارج المنازل والمحال التجارية ووضعها ضمن صناديق محكمة الإغلاق تمنع التعدي عليها والتلاعب بها مبيناً أنه تم إخراج 17552 عداداً خلال عامي 2009 و2010 وأن لدى الشركة خطة جديدة لإخراج 10 آلاف عداد. وعن الديون المترتبة على الجهات العامة لقاء استهلاك الكهرباء قال: بلغت الديون لغاية نهاية الدورة الأولى من العام الحالي 2010 (785) مليون ليرة، ومن بينها: حوض الفرات بمبلغ 245 مليوناً و399 ألف ليرة، والمؤسسة العامة لمياه الشرب بمبلغ 80 مليوناً، ومديرية التربية بمبلغ 65 مليوناً وجهات الإدارة المحلية 50 مليوناً، ومديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بمبلغ 41 مليوناً، ومديرية الصحة بمبلغ 34 مليوناً، ومجلس مدينة الثورة بمبلغ 12 مليون ليرة. وطلب المدير العام تسديد هذه الديون من الجهات العامة المدينة لتتمكن الشركة من تأمين المواد الإنشائية لمشاريع الخطة الاستثمارية، وبما لا ينعكس سلباً على أداء الشركة، وتسديد قيمة الطاقة الكهربائية المستجرة من المؤسسة العامة لتوليد وتوزيع الطاقة الكهربائية، التي وصلت قيمتها خلال العام الماضي إلى أكثر من مليارين و58 ألف ليرة، مع العلم أن قيمة استجرار الكيلو واط ساعي من مؤسسة التوليد يصل إلى 277 قرشاً سورية.

المصدر:صحيفة الوطن السورية   - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري