أخبار الوطن الرئيسية

24/08/2011

 

فايز سارة :على القيادة السورية ايقاف الخيار الامني

 

 

في الوقت الذي يعدّ المجتمع الدولي لمرحلة ما بعد معمر القذافي، انشغلت أوساط المعارضة السورية بتداعيات سقوط النظام الليبي وتأثيراته المحتملة على الحركة الاحتجاجية على المستويين السياسي والميداني. ورغم ما يبديه بعض المعارضين السوريين من تحفظات بشأن معركة الحسم في سورية، اثر سقوط ملك ملوك افريقيا جاء جواب الميدان بتصعيد وتيرة الحراك الشعبي في سورية.
... هل سقوط نظام العقيد معمر القذافي سيحسم المعركة لصالح الحركة الاحتجاجية في سورية؟ سؤال طرحته الراي على الكاتب المعارض فايز سارة الذي قال: ان سقوط نظام القذافي يحمل دلالات مختلفة من بينها سقوط النظام الأمني والتأكيد على خيار المقاومة الشعبية ولا شك أنه سيترك تأثيرات ايجابية على الحركة الاحتجاجية في سورية. وأوضح سارة ان الشعب السوري استقبل سقوط النظام الليبي بارتياح بدليل أن الحركة والاحتجاجات المطالبة بسقوط النظام تزايدت في اليومين الاخيرين. وطالب سارة القيادة السورية بايقاف الخيار الأمني وأخذ الدروس مشدداً على ضرورة الاستماع لمطالب الشعب السوري. وقال: في بساطة يبدو أن النظام السوري قد قرر حتى اللحظة الاستمرار في الخيار الأمني رغم حديثه المتكرر عن الاصلاح، وهو لن يكون بمنأى عن التحولات الجارية في ليبيا.

المصدر: صحيفة الراي العام الكويتية  -    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري