أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

25/08/2010

 

بعد القمح والشوندر أقطان الرقة في خطر

 

 

 بعد الأضرار الكبيرة التي تعرض لها محصول القمح في هذا الموسم وتبعه محصول الشوندر السكري الذي تأثر بارتفاع درجات الحرارة وقلة استيعاب التصنيع في شركة سكر الرقة بسبب توريد كميات كبيرة من خارج المحافظة جاءت ثالثة الأثافي لتصيب محصول الذهب الأبيض الذي طالما افتخرت الرقة بأنها تحتل المرتبة الثانية في زراعة وإنتاج هذا المحصول الإستراتيجي بعد محافظة الحسكة وقد تعرض المحصول خلال شهري تموز وآب إلى درجات حرارة عالية تجاوزت 47 درجة ما أدى لإصابة مساحات كبيرة من المحصول بالتسمم الحراري الذي أدى لتساقط العقد الثمري الذي صادف تكونه في درجة حرارة تجاوزت 40 درجة وتركزت الإصابات حسب تاريخ زراعة المحصول والخدمة التي قدمها الفلاح وطريقة الري وقدرت اللجنة المشكلة لتقدير الأضرار أن المساحات المصابة بالتسمم الحراري تراوحت بين 4-8% من المساحة المزروعة في المحافظة التي بلغت 46553 هكتاراً من أصل الخطة المقررة لهذا الموسم وهي 51693 هكتاراً هذا ما أكده لـالوطن رئيس قسم الثروة النباتية في مديرية الزراعة في الرقة المهندس علي الفياض وأضاف: إنه بالنسبة للإصابة الحشرية فقد نشطت دودة اللوز الشوكية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة التي عطلت نشاط الأعداء الحيوية لهذه الدودة ما أدى لإصابة الجوز المتكون حديثاً والبراعم وقدرت اللجنة المكلفة متابعة الأضرار نسبة الإصابة بين 1-7% وتبلغ مساحة الحقول المصابة بحدود 4500 هكتار تمت مكافحة 300 هكتار من هذه المساحة بالأعداء الحيوية وتم الآن طلب كميات من الأعداء الحيوية من محافظة حلب ويجري التركيز على مكافحة المساحات التي تجاوزت نسبة الإصابة فيها 3% أما بخصوص الباذنجان البري فقد تمت مكافحة 1100 هكتار مصابة بالباذنجان البري من أصل المساحة المصابة البالغة 4000 هكتار ونتيجة هذه الأوضاع السيئة لمحاصيل القطن والشوندر جال مؤخراً وزير الزراعة الدكتور عادل سفر يرافقه محافظ الرقة الدكتور عدنان السخني وأمين فرع حزب البعث في الرقة عبد الرزاق الجاسم على عدد من الحقول المزروعة بالشوندر السكري المتضررة من عدم التسويق وكذلك زار الوزير شركة سكر الرقة ووجه بضرورة الإسراع بقلع الكميات المتبقية من الشوندر في الحقول بالسرعة الكلية التي تقدر بــ30 ألف طن وكانت شركة سكر الرقة قد استلمت حتى يوم الجمعة الماضي 275 ألف طن منها 215 ألف طن من الرقة و60 ألف طن من المحافظات الأخرى. وخلال زيارته إلى الرقة تفقد وزير الزراعة عدداً من حقول القطن التي تعرضت للإصابات وطلب الوزير من الجهات المعنية مراقبة حقول القطن وتقدير نسب الإصابة وتقديم تقرير يومي مفصل عن الحالة العامة للمحصول والتقيد بعدم المكافحة ما لم تصل الإصابة إلى 10% وهي العتبة الاقتصادية للمكافحة وفي حال المكافحة يجب أن تكون بإشراف دائرة وقاية المحاصيل.

المصدر:صحيفة الوطن السورية    - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري