أخبار الوطن الرئيسية

25/06/2011

 

الخيمي: الإصلاح سيقود سورية إلى بر الأمان والمعارضة الرافضة للحوار ستصل إلى طريق مسدود

 

 

اعتبر سفير سورية لدى المملكة المتحدة سامي الخيمي، أن الاصلاحات التي اعلن عنها الرئيس بشار الأسد في خطابه الأخير ستقود سورية إلى بر الأمان، وأكد أن المعارضة التي ترفض الحوار الوطني ستصل إلى طريق مسدود.
وقال الخيمي في مقابلة مع يونايتد برس انترناشونال إن الأسد أوضح في خطابه الأخير خطة الاصلاح التي يرتئيها للوطن، وأظن أنه هو المؤهل لقيادة عملية الاصلاح والاصلاحات المنطقية التي يراها ضرورية وطريقة الوصول إليها من خلال الحوار الوطني، واشراك المجتمع بها من خلال تبني ما يصل إليه الحوار الوطني.
واضاف: الرئيس الأسد ذكر في شكل واضح في خطابه أنه إذا ما أوصى الحوار الوطني بتعديل الدستور فسنقوم بتعديله وإذا اتفق على اعادة كتابته فسنعيد كتابته، أي أنه وضع آليه ديموقراطية إلى حد كبير بغياب المؤسسات الحقيقية والأحزاب السياسية، واعطى المجتمع الدور الأساسي في عملية الاصلاح.
وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ وصف الخطاب الأسد الأخير، وهو الثالث له منذ بدء الاحتجاجات في سورية منتصف مارس الماضي، بأنه مخيب للآمال وغير مقنع.
وقال الخيمي: الوزير هيغ لم يطّلع في شكل جيد على الخطاب وربما يفضّل أن تستمر الاحتجاجات في سورية، لكني آمل أن تكون الحالة الأولى هي السائدة.
واشاد بموقف روسيا الرافض لإصدار قرار في مجلس الأمن يدين تعامل سورية مع الاحتجاجات، ووصفه بأنه منطقي وينبع من ادراكها بأن ما تتعرض له سورية هو احتجاجات محقة وتمرد مسلّح.
وقال الخيمي إن موسكو ترى أنه من الضروري ايقاف التمرد المسلح لكي تسير الاصلاحات في جو الاحتجاجات المحقة والمشروعة للشعب السوري.
وكان ميخائيل مارغيلوف، الممثل الخاص للرئيس الروسي للشؤون الافريقية والأزمات في العالم العربي اعلن مطلع الشهر الحالي أنه سيستقبل وفداً من المعارضة السورية في موسكو، لكن وزير الخارجية سيرغي لافروف اكد أن موسكو لن تستقبل أي معارض سوري يرفض الحوار الوطني.
وسُئل عن موقف حكومة بلاده من اعلان لافروف، فأجاب السفير الخيمي أظن أن المعارضة التي ترفض رفضاً قاطعاً الحوار الوطني ستصل إلى طريق مسدود، وبالتالي فإن مواقف الدول تنبع من مصالحها، ووجدت روسيا أن مصالحها تملي عليها عدم محاورة هذا النوع من المعارضة.
وأبدى تفاؤله بمستقبل الأوضاع في سورية، وقال إن الرئيس الأسد جاد في عملية الاصلاح، والتي ستقود البلد إلى بر الأمان وتنقله إلى الهدوء تدريجياً، لكن المواقف الخارجية المعادية ربما لن تتوقف ولاحظنا أخيراً أنه كلما هدأ البلد أكثر كلما ازدادت المواقف الخارجية عدائية.

المصدر:يو بي اي -  أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري