أخبار الوطن الرئيسية

25/06/2011

 

الريحاوي: وقعت انشقاقات في الجيش السوري على المستوى الفردي

 

 

أكد رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم الريحاوي وصول عدد الضحايا من المدنيين السوريين الى 1250 شهيداً، ومن الجيش وقوات الأمن الى 340 شهيداً، مشيراً الى الصعوبات التي تواجه الرابطة في الحصول على معلومات دقيقة.
ولفت الريحاوي في حديث الى الراي الى حدوث انشقاقات في الجيش السوري على المستوى الفردي، والى وصول عدد النازحين السوريين في الاراضي التركية الى 10 آلاف، وما يقارب 10 آلاف يستعدون لدخول تركيا، موضحاً أن الرابطة تسعى الى دخول الحدود التركية.
وفي ما يأتي نص الحديث معه:

ما الأرقام النهائية التي حصلت عليها الرابطة السورية لحقوق الانسان حول عدد الضحايا الذين سقطوا منذ بداية الحركة الاحتجاجية؟
- أرقام الضحايا التي تملكها المنظمات الحقوقية السورية غير المرخص لها ليست دقيقية، ولكن نعتمد على ما نحصل عليه من معلومات بحيث وصل عدد الضحايا من المدنيين الى 1250 شهيداً، ومن الجيش وقوات الأمن 340 شهيداً. وهناك صعوبة في الحصول على معطيات دقيقة وخصوصاً ما يتعلق بعدد الضحايا الذين سقطوا من القوى الأمنية خلال هذه الأزمة.
ما صحة المعلومات عن انشقاقات في الجيش السوري؟ وهل وصلتكم أي معطيات عن الذي حدث في جسر الشغور؟
- وقعت انشقاقات في الجيش السوري على المستوى الفردي، ولم تكن الانشقاقات بحسب معلوماتنا كبيرة، وفي الأحوال العادية يشهد الجيش فرار بعض العناصر الأمنية، فما بالك في الأزمة التي تمر بها سورية.
ما عدد النازحين السوريين في المخيمات داخل الأراضي التركية؟ وهل حاولت المنظمة السورية لحقوق الانسان زيارة منطقة تجمع النازحين؟
- الرقم المعلن يصل الى نحو 10 آلاف لاجئ داخل الاراضي التركية وما يقارب 10 آلاف يستعدون لدخول تركيا. الاوضاع الانسانية للاجئين سيئة جداً على المستوى الانساني وخصوصاً داخل المنطقة الحدودية السورية، فهم ينامون في الاحراج وتحت الاشجار، وبحسب معلوماتنا سيتوجه اليهم الهلال الاحمر السوري للوقوف على أوضاعهم، ولا سيما بعدما أعلن سيادة الرئيس بشار الاسد في خطابه الاخير عن تقديم ضمانات لهؤلاء النازحين، تتيح لهم العودة الى بلداتهم. ونحن في المنظمة نحاول تشكيل وفد حقوقي لزيارة النازحين وسنحاول دخول الاراضي التركية خلال الايام المقبلة.
الاتحاد الاوروبي وسّع العقوبات على النظام السوري لتطال هذه المرة أربع شركات تخص الجيش. كيف تقرأون هذه الخطوة؟
- زيادة الضغوط الدولية على سورية ستؤدي الى ردة فعل عكسية من النظام، وقد تتخذ منحى تصاعدياً في الاسابيع المقبلة.
هل تمكنت المنظمة من زيارة جسر الشغور؟ وما معلوماتكم عن حجم الضحايا والاضرار؟
- هناك تضارب في المعلومات عن عدد الضحايا من القوى الأمنية، ولكن بحسب ما صرح الاعلام الرسمي، فقد وقعت مجزرة كبيرة ارتكبتها جماعات ارهابية مسلحة. طبعاً لم نتمكن من دخول جسر الشغور، لكن الاضرار كبيرة وعدد الضحايا أكبر.
النظام أشار الى أن جماعات ارهابية ارتكبت مجزرة في جسر الشغور. لماذا لم يحدد النظام هوية هذه الجماعات؟
- المؤكد أن ما حدث في جسر الشغور يشكل انحرافاً خطيراً عن مسار الحركة الاحتجاجية في سورية، ما يعطي للنظام الغطاء السياسي والشرعي في استعمال العنف. لكن المشكلة تكمن في الاعلام السوري، فهو لا يغطي الاحداث بصورة كاملة، وبحسب بعض الشهود الذين تواصلنا معهم، قالوا لنا ان هناك عدداً من الضحايا بين صفوف قوى الأمن وانهم شاهدوا ايضاً غرباء يحملون السلاح ويعتدون على القوى الأمنية ومراكزها.
كيف قرأتَ خطاب الرئيس بشار الاسد وخصوصاً ان المعارضة السورية لم تجد فيه أي خطة اجرائية للسير في عملية الاصلاح؟
- الخطاب لم يرق الى مستوى الازمة الخطيرة التي تمر بها سورية، وحمل في طياته الوعود للمستقبل، تحديداً ما يتعلق بتعديل الدستور. أما على المدى القريب فقد اشار الخطاب الى الحوار الوطني، ولكن كيف يمكن للحوار السياسي أن يبدأ في ظل وجود الدبابات في الشوارع واعتقال المتظاهرين؟
هل لديك معلومات عن عدد المعتقلين حتى الآن؟
- وصل عدد المعتقلين الى 11ألف تمّ الافراج عنهم، لكن مسلسل الاعتقال ما زال مستمراً رغم إلغاء حالة الطوارئ.

المصدر:صحيفة الراي العام الكويتية  -  أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري