أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

29/01/2011

 

أيها الحكام المستبدون: اعتدلوا وإلا فاعتزلوا!

الطاهر ابراهيم

 

نجاح الحركة الوطنية الشعبية بالإطاحة بالرئيس التونسي المخلوع "زين العابدين بن علي"، وإرغامه على الهروب ليلا من تونس، فرض على الأنظمة الاستبدادية القمعية الخائفة في بعض البلاد العربية أجواءَ مستجدة، فاستدعت قادة أجهزتها القمعية وعقدت لقاءات استباقية مطولة، تدارس فيها الحكام مع معاونيهم الأمنيين الخططَ الكفيلة بإغلاق أبواب البلاد تحسبا من هبوب رياح التغيير على أنظمتهم فتقتلعهم مع كراسيهم التي ظنوا لوقت طويل أنها مثبتة ببراغي عصية على القلع، فإذا بالشعب التونسي يثبت لهؤلاء الحكام أنهم كانوا خاطئين، وأن كراسيهم وعروشهم كرتونية، بل أوهى من بيت العنكبوت.
رؤساء الأنظمة القمعية مرشحون ليقتفوا آثار"بن علي"، فقد استبدوا وقمعوا كما استبد وقمع. وشعوبهم ليست أقل جرأة من الشعب التونسي. ولأن هناك دائما "محمد البوعزيزي"، يعيش في مكان ما مع الشعب المضطهد، وليس بالضرورة أن يحرق نفسه، فهناك أكثر من طريقة يمكن أن يعبر بها عن إحباطه. فإذا شعر أن أدميته أهينت وكرامته انتقصت، ووصل الأمر إلى الحد الذي لم يعد يطيق معه العيش، لا يعود حريصا على حياته، مع أنها أغلى ما يملكه الإنسان، فيقرر أن يضحي بها عند أول مناسبة، فتلقى حركته هذه تجاوبا -كما لقيت حركة "البوعزيزي" في تونس- من أبناء حيه وأبناء بلدته، ثم من الشعب كله. على أن هذا ليس هو السيناريو الوحيد فكثرة الضغط تولد الانفجار. فالحكام -"ما شاء الله لا قوة إلا بالله"- عندهم من أساليب القمع والاستبداد الخلاقة ما يجعل الصخر يتفتت من دون متفجرات.
كثير من الأنظمة العربية القمعية أصبح حكامها ينامون ويصحون على وقع المظاهرات التي تجوب شوارع مدن تونس ليلا نهارا. توج هذا الرعب فرار الرئيس التونسي المخلوع "زين العابدين بن علي" خارج البلاد. وليس هذا ما زاد في رعب الأنظمة القمعية فحسب، فإن "بن علي" لم يجد دولة تقبله لاجئا، ورفضت الدول الأوروبية هبوط طائرته في مطاراتها، فحط به الرحال في جدة كلاجئ عليه احترام آداب الضيافة.
غير أن "ثالثة الأثافي" التي "زادت الطين بلة" وأحبطت قادة الأنظمة القمعية هو أن الحكومة المؤقتة برئاسة "محمد الغنوشي" وكان هذا أوثق أعوان بن علي- أصدرت مذكرة اعتقال بحقه للبوليس الدولي "الانتربول" تطلب فيها اعتقاله هو وزوجته وإعادتهما إلى تونس.
هذا الجو المكفهر المخوف انعكس قلقا على مراكز صنع القرار في عواصم عربية شمولية لا تتمتع نظمها بقبول من شعبها. لا بل إنها مكروهة من الغالبية الساحقة من أفراد الشعب. فتداعى زعماء تلك الأنظمة القمعية إلى عقد لقاءات مطولة مع قادة الأجهزة الأمنية لوضع أجندة للتعامل وبسرعة مع أي طارئ إذا ما اندلعت الاضطرابات في بلدانهم تخوفا من أن يحصل فيها ما حصل في تونس.
فهذا الرئيس المصري يعطي تعليماته لوزير الداخلية "حبيب العادلي"، الذي بدوره وجه قادة الأمن المركزي أن يكونوا أقل عنفاً مع الشعب المصري الذي انتفض يوم 25 كانون الثاني الجاري بمظاهرات صاخبة عمت معظم مدن مصر، ولسان حال المتظاهرين يقول: صبرنا طويلا على القمع الوحشي من الأجهزة الأمنية. فقد زورتم الانتخابات وسرقتم قوت الشعب وحول أرصدة دولارية في حسابات الفاسدين من زعماء الحزب الوطني، فإلى متى نصبر؟
أما في سورية فقد ذكر موقع "إنتلجنس أونلاين": (أن الرئيس السوري "بشار الأسد" عقد اجتماعاً مع رؤساء أجهزة الأمن السورية في 16 كانون الثاني "يناير" الجاري. وقد تركزت الأجندة حول كيفية ضمان عدم تمدد موجة المعارضة التي تشهدها تونس والجزائر ومصر إلى الشوارع السورية).
استطرادا، فإن بعض المراقبين السياسيين الذين فوجئوا بتفجير الوضع في تونس تساءلوا: لماذا تونس قبل غيرها من البلدان العربية التي تحكمها أنظمة قمعية؟ ربما اعتقد هؤلاء أن أنظمة أخرى كانت مرشحة قبل تونس كي ينفجر فيها الوضع الأمني. العشوائية التي تحدد البلد الذي يثور فيه الشعب لا تمكن المراقبين من معرفة النظام الذي يبدأ قبل غيره بالثورة على حكامه، لكن المراقبين أصبحوا شبه متأكدين من أن الدور سيمر على الجميع.
إن الحكام الطغاة ما عادوا يستكينون إلى الاستقرار الظاهري في بلدانهم. فربما يكون الدور أقرب إليهم مما يظنون. لأن الثورة العارمة تتشكل تحت الأرض شيئا فشيئا في النفوس عند المضطهدة. فإذا ما ارتفع منسوب القهر حتى يجاوز الحد، والحاكم المستبد لاهٍ في غيه، فإنه سينفجر ويجرف في طريقه المستبد وأعوانه.
على أنه لا بد من وقفة جادة مع الوضع في سورية. فقد حرم الشعب السوري حريته على مدى خمسة عقود. وأقصيت الديمقراطية عن كل جوانب الحياة السياسية. واستفحل بطش، الأجهزة القمعية. وما يزال مئات الآلاف من أبناء الحركة الإسلامية ومن غيرهم ممنوعين من العودة إلى وطنهم، مع أن وسطاء كثراً توسطوا لدى النظام السوري لوضع حد لمعاناة السوري المنفيين، لكن النظام لم يستجب. وفي مقال لي سابق أرسلت خطابا مفتوحا للرئيس بشار الأسد قلت: "لعل وعسى". كما أن التيار الإسلامي الديمقراطي المستقل هو الآخر أرسل رسالة تدعو النظام ليصطلح مع الشعب. وكان الإخوان المسلمون السوريون علقوا نشاطهم المعارض قبل أكثر من عامين. لكن كل ذلك لم يفلح في إقناع النظام بتغيير موقفه الطارد للآخر. نحن هنا لا نهدد ولا نخرج "العصا من تحت العبا"، لأنه ليس لدينا عباءة ولا عصا. لكنا نسأل الرئيس بشار الأسد: ألا تخشون أيه الرئيس، أن يلجأ الشعب السوري إلى الإقناع على الطريقة التونسية؟وهو الإقناع الذي لا تستطيع الأنظمة له دفعا ولا منعا،لأنها لا تعرف كيف يبدأ؟ ولا متى ينتهي؟
يعتقد المهتمون بدراسة نفسيات الشعوب التي تتعرض للقهر والاستبداد، أن هذه الشعوب قد تصبر كمجموع يتحمل القهر والظلم خوفا من القمع والتعذيب في أقبية المخابرات، طالما استطاعت أن تعيش في الحد الأدنى من قوام الحياة، وربما يطول هذا التحمل.
لكن قد يتعرض جزء من الشعب -فرد أو مجموعة- لضغط فوق طاقته فينكسر، عندها قد يتفجر تباعا -كما يحصل في حقل ألغام- حتى يشكل ظاهرة شعبية ما عادت تخشى ما يفعل بها، كما حصل في تونس. عندها تنقلب الآية فنرى ذئاب الأمن تحولوا إلى ثعالب، فيهربون خارج الميدان، تاركين الزعيم لمصيره، وشعارهم في ذلك: "يا روح ما بعدك روح".
هؤلاء القادة المستبدون لا يتعظون من مصائر غيرهم من الزعماء الذين أصبحوا عبرة لمن يعتبر، كما حصل مع الطاغية "نيكولاي تشاوشسكو" الذي أطاحت به وبزوجته الزحوف التي لاحقته في رومانيا، حتى لم يجدا أحداً من أصدقائه يؤويه عنده من غضبة الجماهير، فاعتقل هو وزوجته في كانون أول عام 1989 وحوكما وأعدما معا.
بعض القادة الطواغيت يحاول طمأنة نفسه بأن قصره محاط بحرس رئاسي خاص يسيطر عليه قائد من الحاشية: أخوه أو قريبه، وأن ضباط الحرس هم من أوثق أقربائه وعشيرته. ولو أنه تبصر قليلا، لعلم أن بعض هؤلاء قد ينقلب عليه، وأن هناك دائما "بروتس" قد يكون موجودا بين المقربين من حاشيته، ينضم إلى المتآمرين عليه.
يبقى أن هناك نصيحة نوجهها للقادة القمعيين الذين يصرون على قمع شعوبهم:وهي: "أيها الحكام المستبدون: اعتدلوا فاعتزلوا"!
أنا أسميها نصيحة وقد يسميها البعض تحذيرا. المهم أن عليهم أن يسمعوها وليسموها ما يشاؤون.
الطاهر إبراهيم كاتب سوري

المصدر: الطاهر ابراهيم - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري