أخبار الوطن الرئيسية

03/10/2011

 

بريطانيا تحقق في تعرّض محتجين سوريين للمضايقة وسفارة دمشق تنفي

 

 

ذكرت صحيفة ذي اندبندانت أون صنداي البريطانية أن الشرطة البريطانية تحقق في مزاعم قيام موظفي السفارة السورية في لندن بمراقبة ومضايقة محتجين سوريين في بريطانيا واستهداف عائلاتهم في الوطن، فيما نفت السفارة صحة هذه المزاعم.

وكتبت الصحيفة، في عددها الصادر أمس، إن وزارة الخارجية البريطانية عقدت عدة اجتماعات مع السفير السوري سامي الخيمي لمناقشة الادعاءات وتشجّع الشهود على الاتصال بشرطة العاصمة، فيما أكد مسؤولوها أنهم ينتظرون رؤية الأدلة التي سيخلص إليها تحقيق الشرطة قبل اتخاذ قرار بشأن أي اجراءات أخرى. واضافت إن سوريين مناهضين لنظام الرئيس بشار الأسد يقيمون في لندن سيتظاهرون أمام سفارة بلادهم غدا الثلاثاء، ويحملون لافتات تحمل اسماءهم إلى جانب شعار نحن لا نخاف.

ونسبت الصحيفة إلى عماد دركزلي، (35 عاماً)، قوله إنه تلقى تهديدات عبر هاتفه الجوّال بعد تنظيمه أول مظاهرة أمام السفارة السورية في لندن قبل عدة أشهر من مسؤولين في السفارة، وطالت هذه التهديدات عائلته في سوريا بعد أن ساهم في تأسيس التجمع السوري الحر المعارض في ابريل الماضي.

في موازاة ذلك، نفى القسم الإعلامي في السفارة السورية بلندن صحة هذه المزاعم، وقال مسؤول في المكتب سبق وأن سمعنا ذات النوع من الاتهامات بحق السفارة وطاقمها، ونؤكد أن هذه الاتهامات عارية عن الصحة وأن السفارة تعمل باحترام تام للمعاهدات الدولية الناظمة للعمل الدبلوماسي. وأضاف إن دور السفارة بناء الجسور ومساعدة ابناء الجالية السورية، وليس استهداف أحد مهما كانت مواقفه السياسية.

المصدر:وكالات-    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري