أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

04/07/2010

 

انتحار شاب بسبب تعذيب شقيقه الأكبر له

 

 

‮أقدم الشاب (ن - ج) على الانتحار بواسطة بندقية صيد، في إحدى القرى الساحلية، وأفاد شهود عيان بأنّ الشاب في البداية كان بحوزته عيارات نارية محشوّة بالبارود والزرد، يقوم بعرضها على كلّ من يمرّ بالقرية، دون أن يعلم أيّ شخص نيّة الشاب (ن - ج)، وكانت النتيجة ـ بحسب الشهودـ الرفض، وعدم الانصياع إلى طلبه، وقال (ع - م)، أحد أصدقاء (ن - ج)، إنّ صديقه استوقفه في أحد طرق القرية، وعرض عليه العيارات النارية لكي يحتفظ بواحد منها، كتذكار بعد وفاته، وقال له: عند سماعك أيّ طلق ناري فاعلم أنّي فارقت الحياة)، وأكّد (ع - م) أنّه لم يكترث لأيّ كلمة قالها الصديق له معتقداً أنّه يبادله المزاح، وهنا تابع طريقه بشكل اعتيادي.
وبعد ساعات قليلة، فوجئ جميع سكان القرية بنبأ انتحار الشاب (ن - ج)، حيث دبّ الهدوء، ووقف الجميع في حيرة من أمرهم، يتساءلون: كيف؟.. لماذا؟.. ما السبب الذي دفعه إلى الانتحار وهو في ريعان شبابه.
يشار إلى أنّ (ن - ج) سقط مضرّجاً بدمائه في ساحة أحد الأبنية، بعد أن تأكّد تماماً من خلوها من سكانها، بحسب شهادة أحد المارة، فعلى حدّ قوله قام الشاب بتوجيه السلاح إلى صدره، ومن ثمّ ضغط على الزناد ليخرج الطلق الناري من الجهة المقابلة، مضيفاً.. بدأت الدماء بالنفور من الأمام والخلف بشكل قوي، وبمساعدة عدة أشخاص قمت بنقله إلى أقرب مستشفى، لكنّه فارق الحياة.
وبعد إتمام مراسم الدفن، شاع في القرية أنّ السبب الرئيس الذي دفع الشاب (ن - ج) إلى الانتحار، شقيقه الأكبر، الذي كان يضغط عليه بالكلام، ويعذّبه ويضربه بحجة سرقة مصاغ ذهبي ومبالغ مالية تعود إلى زوجته، التي تبيّن أنّها ـ بحسب شائعات القرية ـ من الأشخاص الحاقدين على (ن - ج)، لأسباب مجهولة.

المصدر:صحيفة بلدنا السورية - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري