أخبار الوطن الرئيسية

05/12/2011

 

موفاز يحذر من مواجهة عسكرية مع سورية

 

 

حذّر رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في الكنيسيت الإسرائيلي شاؤول موفاز، أمس، من احتمال اندلاع مواجهة عسكرية بين إسرائيل وسورية مع اشتداد الضغوط على نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال موفاز في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي كلما اقترب نظام الأسد في سورية إلى بوابة الموت، كلما زاد التهديد ضد إسرائيل. وأضاف أنه من المنطقي الاعتقاد أنه مع اقتراب نهاية حكمه، سيحاول الأسد إبعاد النظر عن المجزرة ضد شعبه من خلال بدء صراع مع إسرائيل.

وتأتي تصريحات موفاز بعد أن قامت وحدات من الجيش السوري بمناورات الذخيرة الحية في ظروف مشابهة لظروف المعركة الحقيقية بهدف اختبار قدرة سلاح الصواريخ وسلاح المدرعات. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن المناورات كانت تهدف لإظهار قدرات النظام في سورية للمجتمع الدولي، ولم تكن موجهة بشكل خاص إلى إسرائيل بل لأي قوى غربية تدرس شن ضربة عسكرية على سورية.

من ناحية أخرى، اتهم المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين السوريين زهير سالم نظام الأسد بـ حماية حدود إسرائيل، قائلاً انه لهذا السبب يعجز العالم حتى الآن عن إيجاد بديل له.

وأوضح سالم في حديث لصحيفة الشروق الجزائرية أن تردد العالم في التعامل مع القضية السورية يؤكد الدور الوظيفي لهذا النظام.

واعتبر أن العالم لا يجد حتى الآن بديلاً له (نظام الأسد) لأنه من يحمي حدود الجولان ويترك للصهاينة أن يستمتعوا بأرضه ومياهه دون أي إزعاج منذ 40 سنة. من ناحية أخرى، اتّهم سالم إيران ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وحزب الله اللبناني بتوفير الدعم لنظام الأسد.

وقال إن هذا الدعم ظاهر في أبعاده السياسية والدبلوماسية والاقتصادية واللوجستية، فهو دور ظاهر غير خفي والجزء الغاطس من السفينة أكبر من أن نتحدث عنه.

المصدر:وكالات -    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري