أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

06/07/2010

 

يوميات مواطن : المواطن الديري يطالب بتخديمه.. سياحياً

 

 

‮يلجأ أغلب المواطنين في ديرالزور إلى ضفاف نهر الفرات مع حلول ساعات المساء من كل يوم. وبسبب الغياب شبه الكامل للخدمات، تعتمد الأسر على نفسها من حيث تنظيف الأمكنة، وإحضار مستلزمات الجلوس والطعام والشراب.
غياب تخديم المواقع السياحة في النهر، إلا في أماكن محدودة وضيقة جداً، مشكلة تظهر بوضوح صيف كل عام، دون وجود المشاريع القادرة على استيعاب حاجات المواطن السياحية، والتي تتفق مع دخله الشهري.

إحدى السيدات المرافقة لعائلتها، أكدت أنَّ المسؤولين في محافظة ديرالزور يتحدَّثون دائماً عن أهمية تشجيع السياح على زيارة المنطقة، وتوفير متطلبات الإقامة الجيدة والمريحة لهم؛ وكأنَّ السياحة ليست من حقوق المواطن.
لقاءات عدة أجرتها بلدنا مع عائلات افترشت شارع النهر والكورنيش، وأكد معظمها ضرورة إيلاء السياحة الشعبية، حسب وصفهم، الرعاية والاهتمام. وأشاروا إلى أنها لاتقلّ أهمية عن السياحة الوافدة من الخارج، وبيّنوا أنَّ مطالبهم هذه ليست بالمستحيلة، وهي تحتاج القليل من الأموال، خاصة إذا ماتمَّت مقارنتها بالمشاريع الأخرى التي تخصّص لها مئات الملايين وأحياناً أكثر. وأضافوا في هذا الإطار: البادية أيام الربيع، والنهر أيام الصيف.. هما ملجأ المواطن طوال العام، وليس من المستحيل تخصيص بعض الأماكن وتخديمها من قبل الجهات الرسمية، أو عرضها على القطاع الخاص من أجل استثمارها وفق شروط معينة، ومواصفات محددة.

المصدر:صحيفة بلدنا السورية - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري