أخبار الوطناتصل بنا الرئيسية

07/07/2010

 

الناشط والمدون السوري كمال شيخو ضحية للاختفاء القسري

 

‮تعرب المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان عن قلقها الشديد إزاء المعلومات التي وصلتها عن تعرض الناشط والمدون السوري كمال شيخو للإختفاء القسري بعد توقيفه عند مركز الحدود السورية اللبنانية بتاريخ 23 / 6 / 2010 ولم يتسنى لعائلته معرفة مكانه أو الأسباب التي أدت إلى إحتجازه منذ ذلك التاريخ .
الناشط كمال حسين شيخو مواليد 1978 ، من سكان مدينة الحسكة وهو طالب في جامعة دمشق كلية الآداب قسم علم اجتماع سنة ثالثة .
المنظمات الحقوقية الموقعة أدناه تعرب عن بواعث قلقها العميق إزاء تصاعد وتيرة الاعتقال التعسفي وظاهرة الاختفاء القسري في الآونة الأخيرة بحق العديد من المواطنين السوريين والتي تجري خارج إطار القانون بدون إذن أو مذكرات توقيف قضائية وذلك بموجب حالة الطوارئ والأحكام العرفية المعلنة في سوريا منذ عام 1963، وتعتبر هذا الإجراء انتهاكا للمادة /9/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللمادة /9-1/ للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وللمادة/17/ من الإعلان الدولي الخاص بحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري .
وإذ ترى المنظمات السورية الموقعة على هذا البيان في تنامي هذه الظاهرة وما يرافقها من تجاوزات وانتهاكات جسيمة لحقوق المعتقلين مخالفة صارخة للدستور السوري وللمعاهدات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي التزمت سوريا بتطبيقها بموجب انضمامها و توقيعها عليها ، فانها تطالب السلطات السورية بالكشف عن مصير و مكان احتجاز الناشط والمدون السوري كمال حسين شيخو أو تقديمه إلى محكمة علنية مختصة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة إذا ما توفر مسوغ قانوني لذلك لكي يتمكن من الحصول على المساعدة القانونية والإنسانية اللازمة, كما تجدد مطالبتها للحكومة السورية بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والضمير في سوريا.المنظمات الموقعة :

- المرصد السوري لحقوق الإنسان .
- الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان .
- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية .
- مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية.
- المنظمة العربية للإصلاح الجنائي في سوريا.
- المركزالسوري لمساعدة السجناء.
- اللجنة السورية للدفاع عن الصحفيين.


دمشق 7 / 7 / 2010

المصدر:المرصد السوري   - أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري