أخبار الوطن الرئيسية

08/10/2011

 

ميدفيديف:سيتعين على القيادة السورية الرحيل إذا فشلت بتطبيق الإصلاحات

 

 

اطلق الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف امس مواقف لافتة بعضها قد يمثل تحولا، اذ قال للمرة الاولى انه سيتعين على القيادة السورية التنحي اذا فشلت في تنفيذ الاصلاحات، الا انه حذر من ان روسيا ستعطل في المستقبل اي عقوبات قد يفرضها مجلس الامن اذا ما اعتقدت انها تهدف الى الاطاحة بحكومات ليس على علاقة جيدة بالقوى الغربية.
وقال مدفيديف في تصريحات متلفزة ان روسيا تريد مثلها مثل الدول الاخرى ان تنهي سورية سفك الدماء، وتطالب القيادة السورية بتطبيق الاصلاحات الضرورية، مضيفا: اذا كانت القيادة السورية غير قادرة على تطبيق هذه الاصلاحات، عليها ان ترحل. ولكن هذا امر لا يقرره حلف الاطلسي او اي دولة اوروبية منفردة، بل يقرره الشعب السوري والقيادة السورية.
وقال ميدفيديف: ستعارض روسيا في المستقبل جعل العقوبات أحادية الجانب شرعية عن طريق تبنيها في مجلس الامن الدولي بغية الإطاحة بالأنظمة السياسية المختلفة، مضيفاً أن هدف تأسيس هيئة الأمم المتحدة ليس ذلك.
واشار الرئيس الروسي الى ان مشروع القرار الدولي حول سورية الذي صوتت ضده روسيا والصين كان يخفي في طياته خطر استخدام القوة ضد سورية.
وأوضح ان الدول التي قدمت المشروع تجاهلت الاقتراح الروسي بتضمين مشروع القرار التزام بعدم التدخل العسكري الخارجي في الشؤون السورية.
وأعرب عن اعتقاده ان الدول الغربية كانت تخطط لاعادة السيناريو الليبي في سورية رغم تأكيداتها في دهاليز مجلس الامن ان سورية ليست ليبيا. واكد ان بلاده لن تسمح بتمرير مثل هذا القرار بالرغم من القلق العارم الذي يعتريها حيال الوضع الداخلي في سورية. وطالب ميدفيديف القيادة السورية مجددا عدم السماح باللجوء للعنف حيال المدنيين مطالبا في نفس الوقت المعارضة السورية بالتبرؤ من المتطرفين. واشار الى ان ما يقوم به البعض تحت شعارات المعارضة يحمل صبغة متطرفة.

المصدر:وكالات -    أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر تسبب ملاحقه قانونيه

الرئيسية

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن موقف المرصد السوري